تاريخ القرآن

(تأليف)

هذا الكتاب من أهم الكتب التى أخرجها الدكتور عبد الصبور شاهين رحمه الله، إذ شغله أمر تاريخ القرآن ومشكلاته منذ بعيد، منذ عقل ما تنطوى عليه حركة هذه الأمة التاريخية من حيوية، وما لف هذه الحركة من ضباب القرون، وقد كان متهيباً الخوض فى هذا المجال، لاتصاله بمزالق عقدية من ناحية، ولغموض كثيرمن مادته من ناحية أخرى.

وهذا الكتاب ليس تاريخاً تتبعياً للقرآن، وإن تضمن أغلب أحداث هذا التاريخ، وإنما هو مواجهة لما ثار فى وجه هذا التاريخ من ضلالات وشبهات طالما انخدع بها شبابنا المثقف، وهو يتناول ثقافته على مائدة الغرب، وقد غلب الأسلوب العلمى، والتركيب المنطقى للحقائق دون لجوء إلى وسائل بيانية.

وقد ظهرت الطبعة الأولى لهذا الكتاب عام 1966م، وتوالت بعد ذلك عشرات الطبعات، بفضل الله .

وهذا الكتاب هو الوحيد الذى أهديته لزوجه، إذ قال في الإهداء :

" إلى زوجتى وفاء بحقها وعرفانا بفضلها، وإنى لأحس فى أعماقى أن ما منحتنيه من عطف ورعاية هو مثال تأتسى به بنات حواء، من رافقت منهن أحدا من العلماء والباحثين .."