الفتى عبد الصبور شاهين

اعتلى المنبر وكان في هذه السن المبكرة، ثلاثة عشر عاما، وبقي فوقه يدعو إلى الله حتى اختاره الله إلى جواره بعد ثمانية وستين عاما من تاريخ التقاط هذه الصورة